autre caravane **presse**

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default autre caravane **presse**

مُساهمة  عزالدين أحمد في الثلاثاء أغسطس 14, 2007 10:23 pm



عدل سابقا من قبل في الأربعاء أكتوبر 31, 2007 10:56 pm عدل 2 مرات
avatar
عزالدين أحمد
المشرف العام
المشرف العام

ذكر عدد الرسائل : 94
تاريخ التسجيل : 02/05/2007

بطاقة الشخصية
op: 3

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nadialbassar.in-goo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default tjibouti

مُساهمة  عزالدين أحمد في الثلاثاء أغسطس 14, 2007 10:28 pm



عدل سابقا من قبل في السبت أغسطس 25, 2007 12:51 am عدل 1 مرات
avatar
عزالدين أحمد
المشرف العام
المشرف العام

ذكر عدد الرسائل : 94
تاريخ التسجيل : 02/05/2007

بطاقة الشخصية
op: 3

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nadialbassar.in-goo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default Blindness in North Africa

مُساهمة  عزالدين أحمد في الإثنين أغسطس 20, 2007 2:52 pm



عدل سابقا من قبل في الخميس أكتوبر 11, 2007 7:05 pm عدل 2 مرات
avatar
عزالدين أحمد
المشرف العام
المشرف العام

ذكر عدد الرسائل : 94
تاريخ التسجيل : 02/05/2007

بطاقة الشخصية
op: 3

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nadialbassar.in-goo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default South African Migration Project (SAMP) January 2007

مُساهمة  عزالدين أحمد في الإثنين أغسطس 20, 2007 3:08 pm




South Africa


January 2007




Tunisian eye doctors in SA, (Sapa, 2007-01-04):-Tunisian opthalmologists will perform eye operations in the Eastern Cape in January, the health department said on Wednesday. Spokesperson Fidel Hadebe said three doctors, Dr Ahmed Trabelsi, Dr Abdelmajid Bachtobji and Dr Lofti Ben Amor, will be hosted at the Butterworth hospital on a volunteer basis from January 8 to 20. "...they will therefore not be paid any salary... The Department will only carry the costs for their accommodation and food during their stay in the country... we have found that the need (for opthalmologists) is great in the Butterworth area," said Hadebe. Tunisia and South Africa signed an agreement of co-operation in the field of health in 1999 and formulated a programme of co-operation in 2004. The programme included co-operation in health services, manufacturing pharmaceuticals, health infrastructure and health education. Tunisian opthalmologists had already performed a number of operations on South African soil, said Hadebe. "The programme was active from 2004 but there was a lull... now we are looking at sustaining the programme," he said. A meeting between the health department and Trabelsi during his stay will examine ways to sustain the programme. Trabelsi is the president of the eastern Mediterranean International Agency for the Prevention of Blindness and the chairperson of the Nadi Al Bassar Institute in Tunisia. The doctors arrive in South Africa on January 7.







South African Migration Project (SAMP) - Queen's University - http://www.queensu.ca/samp


gt


عدل سابقا من قبل في السبت أغسطس 25, 2007 12:54 am عدل 1 مرات
avatar
عزالدين أحمد
المشرف العام
المشرف العام

ذكر عدد الرسائل : 94
تاريخ التسجيل : 02/05/2007

بطاقة الشخصية
op: 3

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nadialbassar.in-goo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default Cotonou, 18/03 - Une campagne

مُساهمة  عزالدين أحمد في الإثنين أغسطس 20, 2007 3:45 pm



عدل سابقا من قبل عزالدين أحمد في الإثنين مارس 17, 2008 7:46 pm عدل 2 مرات
avatar
عزالدين أحمد
المشرف العام
المشرف العام

ذكر عدد الرسائل : 94
تاريخ التسجيل : 02/05/2007

بطاقة الشخصية
op: 3

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nadialbassar.in-goo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default نشاط خيري لجمعية نادي البصر في الكامرون!!!!عن جريدة الصباح

مُساهمة  عزالدين أحمد في الجمعة أغسطس 24, 2007 1:48 pm



عدل سابقا من قبل في السبت أغسطس 25, 2007 1:02 am عدل 1 مرات
avatar
عزالدين أحمد
المشرف العام
المشرف العام

ذكر عدد الرسائل : 94
تاريخ التسجيل : 02/05/2007

بطاقة الشخصية
op: 3

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nadialbassar.in-goo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default تكريم مؤسس نادى البصر التونسى

مُساهمة  عزالدين أحمد في الجمعة أغسطس 24, 2007 2:06 pm

avatar
عزالدين أحمد
المشرف العام
المشرف العام

ذكر عدد الرسائل : 94
تاريخ التسجيل : 02/05/2007

بطاقة الشخصية
op: 3

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nadialbassar.in-goo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default Remise du Prix du Président de la République

مُساهمة  عزالدين أحمد في الثلاثاء أغسطس 28, 2007 12:07 am

Remise du Prix du Président de la République
mmm


عدل سابقا من قبل في الثلاثاء أغسطس 28, 2007 12:44 am عدل 1 مرات
avatar
عزالدين أحمد
المشرف العام
المشرف العام

ذكر عدد الرسائل : 94
تاريخ التسجيل : 02/05/2007

بطاقة الشخصية
op: 3

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nadialbassar.in-goo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default "Nadi El Bassar"à Ouagadougou

مُساهمة  عزالدين أحمد في الثلاثاء أغسطس 28, 2007 12:17 am

avatar
عزالدين أحمد
المشرف العام
المشرف العام

ذكر عدد الرسائل : 94
تاريخ التسجيل : 02/05/2007

بطاقة الشخصية
op: 3

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nadialbassar.in-goo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default الرحلة2 لنادي البصر الى دولة بوركينا أفاسو نوفمبر 2007

مُساهمة  عزالدين أحمد في الأحد نوفمبر 11, 2007 9:32 pm

avatar
عزالدين أحمد
المشرف العام
المشرف العام

ذكر عدد الرسائل : 94
تاريخ التسجيل : 02/05/2007

بطاقة الشخصية
op: 3

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nadialbassar.in-goo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default « Nadi El Bassar » au Burkina Faso 2em caravane

مُساهمة  عزالدين أحمد في الخميس يناير 31, 2008 4:04 pm

samedi 08 décembre 2007





« Nadi El Bassar » au Burkina Faso

Le club "Nadi El Bassar" est en train d'effectuer, du 4 au 10 décembre 2007, en collaboration avec l'Agence tunisienne de coopération technique (ATCT) et la Banque islamique de développement, une mission de volontariat réussie au Burkina Faso, dans le cadre du programme mondial de lutte contre la cécité.

La participation des membres de la délégation tunisienne aux travaux du 7ème congrès des facultés de médecine de l'Afrique de l'ouest, tenu à cette occasion dans la capitale burkinabé Ouagadougou, a fait l'objet de la considération des participants et des organisateurs, et contribué à conforter la crédibilité des compétences et des expertises tunisiennes dans la région.
avatar
عزالدين أحمد
المشرف العام
المشرف العام

ذكر عدد الرسائل : 94
تاريخ التسجيل : 02/05/2007

بطاقة الشخصية
op: 3

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nadialbassar.in-goo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: autre caravane **presse**

مُساهمة  عزالدين أحمد في الإثنين مارس 17, 2008 7:48 pm

avatar
عزالدين أحمد
المشرف العام
المشرف العام

ذكر عدد الرسائل : 94
تاريخ التسجيل : 02/05/2007

بطاقة الشخصية
op: 3

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nadialbassar.in-goo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default campagne contre la cécité au Burkina Faso est à sa troisième

مُساهمة  عزالدين أحمد في الثلاثاء مايو 27, 2008 9:58 pm

avatar
عزالدين أحمد
المشرف العام
المشرف العام

ذكر عدد الرسائل : 94
تاريخ التسجيل : 02/05/2007

بطاقة الشخصية
op: 3

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nadialbassar.in-goo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default caravan djibouti 2008

مُساهمة  عزالدين أحمد في الأربعاء يونيو 18, 2008 10:12 pm




Lutte contre la cécité

Des ophtalmologues à pied d'œuvre

Le Ministère de la Santé, la Banque Islamique de Développement (BID) et l'ONG tunisienne Nadi Al Bassar mènent conjointement une vaste campagne de lutte contre la cécité à Djibouti. La campagne a démarré samedi dernier au centre Al Rahma où une équipe forte de huit chirurgiens et techniciens para médicaux est déjà à pied d'œuvre. Les praticiens devraient effectuer 400 interventions chirurgicales auprès des patients atteints de cataracte et plus de 800 consultations ophtalmiques jusqu'au mercredi 23 avril prochain.

La campagne contre la cécité suscite l'engouement de la population locale selon les commentaires recueillis sur place. Celle-ci s'inscrit dans le cadre de l'initiative intitulée " Alliance pour lutter contre la cécité évitable" et mise en œuvre par la BID dans les pays d'Afrique Subsaharienne. L'institution financière vise par ce biais à accroître l'offre de soins de qualité aux populations vulnérables. Réaliser l'objectif suppose de privilégier un renforcement de capacités des ressources humaines dans les pays d'Afrique Subsaharienne. Toujours est-il que l'initiative soulève l'intérêt du grand public quant aux moyens de traitement de la cataracte. Le sujet sensibilise en premier lieu les victimes de cataracte et leurs parents qui attendent beaucoup des mains expertes des chirurgiens de l'ONG tunisienne Nadi Al Bassar.

MOF
avatar
عزالدين أحمد
المشرف العام
المشرف العام

ذكر عدد الرسائل : 94
تاريخ التسجيل : 02/05/2007

بطاقة الشخصية
op: 3

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nadialbassar.in-goo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: autre caravane **presse**

مُساهمة  عزالدين أحمد في الجمعة نوفمبر 07, 2008 7:01 pm

avatar
عزالدين أحمد
المشرف العام
المشرف العام

ذكر عدد الرسائل : 94
تاريخ التسجيل : 02/05/2007

بطاقة الشخصية
op: 3

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nadialbassar.in-goo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default grâce aux Tunisiens"NADI AL BASSAR

مُساهمة  عزالدين أحمد في الأربعاء فبراير 18, 2009 10:37 pm

grâce aux Tunisiens





http://www.lobservateur.bf/spip.php?page=article_archive&id_article=9759




Lutte contre la cataracte</SPAN>

Campagne de traitements gratuits à Saaba
mercredi 26 novembre 2008





Sur la voie principale, voie qui serpente le centre de la commune de Saaba, quelques patients, visages en partie cachés par pansement à l’œil, sont de retour du centre médical. A bord de véhicules, perchés à l’arrière d’une motocyclette ou même d’une bicyclette, ils regagnent, pour les uns, leurs quartiers, pour les autres, leurs villages ou même la capitale Ouagadougou. Soudain, le dispensaire, comme on le désigne ici. Une foule inhabituelle de patients et d’accompagnateurs occupent la vaste cour. Sous le hall principal, un rang devant une salle de consultation. Tous frappés de cécité plus ou moins avancée, les malades sont d’abord orientés ici, pour un examen préliminaire.

Devant un autre bâtiment, un autre attroupement de patients de tous âges. Debout ou assis à même la terrasse, ils sont de ceux-là dont l’opacité du cristallin a entraîné une cécité partielle ou totale. Donc, passage obligé au bloc opératoire d’où ressortent, déjà, des malades débarrassés de leur affection. « Depuis trois ans, je souffre de la cataracte. L’année dernière, j’ai subi une intervention à l’œil droit grâce aux Tunisiens.

Cette année, quand j’ai appris qu’ils sont de nouveau là, je suis venu me faire opérer l’autre œil », explique Larba Pilabré, un quinquagénaire venu de Ouagadougou. Le visage osseux, compresse immaculé sur une bonne partie de la face, le boucher tient à remercier ses bienfaiteurs : « N’eût été ces gens-là, aujourd’hui, je serais un aveugle posé à la maison.

Où est-ce que j’allais trouver les 75 à 80 000 FCFA pour me faire opérer ? Eux, ils me l’ont fait gratuitement. Mêmes les produits pour les traitement sont cadeaux ». Une action humanitaire, fruit de la triple alliance entre la Banque islamique de développement (BID), le ministère burkinabé de la Santé et l’ONG tunisienne Nadi Al Bassar.

Conduite par une équipe de sept médecins bénévoles, la campagne vise non seulement à apporter une assistance médicale gratuite aux personnes indigentes, mais aussi à renforcer les compétences d’ophtalmologues locaux par la formation. « Nous avons prévu opéré 500 malades durant la campagne. Mais au-delà des soins, nous apportons aussi une action de formation des techniciens et des médecins locaux pour qu’après notre départ, la lutte contre la cataracte puisse se poursuivre », précise le chef de la délégation tunisienne, l’ophtalmologiste Brahim Bouassida.

Cette campagne s’inscrit dans le cadre d’un vaste programme de lutte contre la cataracte initiée par la BID dans toute la sous-région africaine. Objectif : traiter 10 000 malades par an. Une des options dans laquelle la Banque islamique s’est engagée dans sa lutte contre la pauvreté. Pour le chef de la division des opérations et programmes au bureau régional de la BID à Rabat, Benali Ahmed, la cécité est un véritable problème de développement : « La cataracte est aujourd’hui un handicap au développement.

Beaucoup de jeunes en sont malades dans les pays pauvres. En plus, à cause de la cécité, nombre d’enfants n’ont pas accès à l’école parce qu’ils doivent servir de guides à leurs parents touchés par le mal ». M. Benali Ahmed a réitéré l’engagement de son institution à toujours accompagner les actions des ONG et des Etats contre les cécités curables par l’octroi de bourses de spécialisation en ophtalmologie et par l’octroi de matériels médicaux.

Alain Saint Robespierre
Par : lobservateur
avatar
عزالدين أحمد
المشرف العام
المشرف العام

ذكر عدد الرسائل : 94
تاريخ التسجيل : 02/05/2007

بطاقة الشخصية
op: 3

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nadialbassar.in-goo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: autre caravane **presse**

مُساهمة  عزالدين أحمد في الإثنين سبتمبر 28, 2009 8:55 pm



http://www.lexpertjournal.com/arabe/details_article.php?ID_art=2429


<table cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%" border=0><tr><td height=8></TD></TR></TABLE>
<table style="BORDER-COLLAPSE: collapse" borderColor=#111111 cellSpacing=0 cellPadding=3 width="100%" border=0><tr><td><table style="BORDER-COLLAPSE: collapse" borderColor=#111111 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%" border=0><tr><td align=right> التعاون التونسي – الإفريقي


هل تصبح السوق الإفريقية أهم وجهات تونس الاقتصادية ؟









//














عملت تونس على تطوير علاقات الصداقة والتعاون مع الدول الإفريقية التي أصبحت منذ سنوات بدورها تستأنس بالتجربة التونسية في مجالات عدة تطرقت إليها الورشتان اللتان انتظمتا خلال الندوة الوطنية حول "تونس في فضائها الإفريقي:تواصل حضاري و شراكة من أجل تنمية متضامنة "و التي تمخض عنها التقرير الختامي على إثر المداخلات القيمة و النقاشات الثرية التي ميزت أشغال الندوة و كان فحواه كالآتي:



</TD></TR></TABLE>



//












* تطوير الإطار القانوني المنظم للعلاقات بين تونس والدول الإفريقية بالخصوص من خلال إبرام اتفاقيات تجارية تفاضلية مع عدد من التجمعات الاقتصادية الإقليمية الإفريقية واتفاقيات بشأن التعاون في مجال التنمية الصناعية وتجنب الازدواج الضريبي وتشجيع وحماية الاستثمارات.

* تكثيف تبادل الزيارات والاتصالات في كافة المستويات فضلا عن الحرص على تأمين دورية انعقاد اللجان المشتركة.

* العمل على دعم الحضور التونسي على الساحة الإفريقية عبر المشاركة الفاعلة في التظاهرات الاقتصادية التي تنظم بالبلدان الإفريقية ودعم التمثيل التجاري التونسي بهذه الدول وتعزيزه ماديا وبشريا بالاعتماد بالخصوص على استجلاء فرص التعاون التي توفرها الأسواق الإفريقية الواعدة فضلا عن تكثيف التحركات الهادفة إلى مزيد التعريف بالمنتجات والخدمات التونسية من خلال تنظيم البعثات الترويجية وإقامة المعارض والأيام الإقتصادية التونسية.

* دراسة إمكانية وضع خطوط تمويلية لتيسير اقتحام السلع والخدمات التونسية للأسواق الإفريقية ومزيد تشجيع الإنتبصرة و الإستشرافية على صعيد علاقات تونس الخارجية. وبذلك فقد شكلت هذه الندوة بما انبنى عليها من رؤية معمقة وشاملة لواقع العلاقات بين تونس وإفريقيا عامل إثراء لما أفرزته من مقترحات عملية بشأن إرساء شراكة فاعلة تحقيقا للتنمية المتضامنة. وعلى هذا ;ربط أكثر بين التعاون داخل تونس (Coopération in) و التعاون خرج تون (coopération out).

و في الختام تمّ التذكير بمميزات الدول الإفريقية و الدعوة إلى مزيد استغلال الفرص العريضة التي يوفرها هذا القضاء الإفريقي لتدعيم التعاون و تطويره.

و كانت كلمة الختام للسيد شكري الممغلي كاتب الدولة لدى وزارة التجارة و الصناعات التقليدية المكلف بالتجارة الخارجية الذي أكّد وثمن النهج الذي رسمه رئيس الدولة في تكريس البعد الإفريقي لتونس عبر تعدّد المبادرات و الإجراءات التي جذرت بلادنا في محيطها الإفريقي و أن?صاب التجاري التونسي بهذه الأسواق علاوة على الإستعمال الأمثل للدعم المالي المتأتي من المؤسسات المالية متعدّدة الأطراف مثل البنك الإفريقي والبنك الإسلامي للتنمية والبنك العربي للتنمية الإقتصادية في إفريقيا.

* تفعيل دور مجالس الأعمال وجمعيات الصداقة التونسية الإفريقية وكذلك اتفاقيات التعاون المبرمة بين الهياكل الإقتصادية والتجارية التونسية ومثيلاتها الإفريقية.

* تدعيم التغطية الدبلوماسية على الصعيد الإفريقي وتعزيزها بتمثيليات مركز النهوض بالصادرات وغيرها من الوكالات الإقتصادية التونسية.

* تدعيم الصادرات عبر الرفع في سقف التأمين الذي توفره الشركة التونسية للتأمين على التجارة.

* مزيد إحكام تنسيق جهود المتعاملين الإقتصاديين التونسيين مع البلدان الإفريقية عبر إحداث تجمعات إقتصادية ذات قدرة على مواجهة المنافسة الخارجية.

* النظر في إمكانية إقرار حوافز وتشجيعات إضافية في مجال النقل البحري والجوي لفائدة المتعاملين مع البلدان الإفريقية والعمل بالإشتراك مع الدول الإفريقية من أجل الرفع من آداء النقل البحري والجوي والبري بإعتباره رافدا من روافد تطوير التعاون بين الشعوب الإفريقية و دعامة للتنمية المندمجة.

* العمل على إستكشاف كافة السبل الكفيلة لتعزيز الشراكة والتكامل في المجال الصناعي في عديد الأنشطة ذات الأولوية في السياسات التنموية للبلدان الإفريقية كالتنمية الصناعية والطاقة والمناجم والبنية الأساسية والنقل والمواصلات.

* تشجيع الإستثمار بالدول الإفريقية الواعدة وتكثيف التحرك الهادف إلى مزيد التعريف بإمكانيات وفرص الإستثمار بتونس

* تطوير التعاون الفني عبر إحداث آليات جديدة لدعم انتداب الكفاءات التونسية بإفريقيا مع العمل على استكشاف كافة الفرص المتاحة في هذا المجال في نطاق التعاون الثلاثي.

* تعزيز التعاون التونسي الإفريقي في مجال التعليم العالي والبحث العلمي مع السعي إلى مزيد تثمين المنظومة الوطنية للبحث العلمي والتكنولوجيا وتفعيل اتفاقيات التعاون في مجال تكنولوجيا الإتصال.

* تدعيم التعاون مع البلدان الإفريقية التي تتطلع إلى الإستفادة من التجربة التونسية في مجال التنمية الإجتماعية لاسيما في ما يتعلق بالضمان الإجتماعي والتضامن الوطني والعلاقات المهنية ورعاية وتأهيل وإدماج الفئات ذات الإحتياجات الخصوصية.

وإن ما أفضت إليه هذه الندوة من نتائج هامة من شأنها أن تساعد على بلورة السبل الكفيلة لتطوير وتوثيق عرى التعاون البناء القائم بين تونس والبلدان الإفريقية وذلك تواصلا وتناغما مع الخيارات الرئاسية الم&#الأساس، فقد اهتمت الندوة بمختلف جوانب الموضوع المطروح وحققت بفضل جهود المشاركين في أشغالها الأهداف المرجوة من تنظيمها وهو إفساح المجال لتبادل الرؤى والمقترحات حول الروابط التونسية الإفريقية حاضرا ومستقبلا في سبيل تحقيق ما نتطلع إليه جميعا من مستقبل أفضل لشعوب القارة.
الورشة الأولى:التعاون التجاري و الاقتصادي:الواقع و الآفاق؟



تطرح السوق الإفريقية عدة امتيازات استثمارية و تصديرية بالنسبة لتونس و عدد كبير من البلدان الاقتصادية الكبرى الآسيوية منها و الأوروبية خاصّة بعدما أفضت إليه الأزمة المالية العالمية من إجراءات حمائية من قبل أكبر التكتلات الاقتصادية العالمية الأمر الذي اضرّ بالقطاع التصديري لدى بعض الدول ذات القدرة الاقتصادية المتوسطة, و تمثل السوق الإفريقية بالنسبة لتونس في الوقت الحاضر مجالا واعدا للتصدير و الاستثمار و تفعيل علاقات الشراكة التي تمّ التأسيس لها منذ عقود من الزمن و خاصة في المجال التجاري الذي حقق مؤشرات مرضيّة على عدة مستويات.
1.4 % نسبة الصادرات التونسية نحو القارة الإفريقية


بلغت صادرات البلاد التونسية بآتجاه السوق الإفريقية ما قيمته 355 مليون دينار في سنة 2008 و هو ما يمثل 1.4 % فحسب من القيمة الجملية للصادرات التونسية, و لئن كانت هذه النسبة محدودة مقارنة بنظيرتها مع السوق الأوروبية التي تستحوذ على أكثر من 80 % من الصادرات التونسية إلا أن ذلك لا يعكس التطور المرحلي الذي يشهده قطاع التصدير بآتجاه السوق الإفريقية نتيجة الإجراءات و الحوافز الداعمة لهذا المجال فمثلا في سنة 2006 لم تتجاوز قيمة الصادرات التونسية 213 مليون دينار. و أمّا عن قائمة الدول الإفريقية المستقطبة للصادرات التونسية فهي تتمثل بالأساس في أثيوبيا كحريف رقم واحد لتونس إفريقيا تليها السنيغال و الكوت ديفوار و الغابون و تشتمل الصادرات التونسية بالأساس على منتجات ذات قيمة مضافة عالية و مصنعة بنسبة تفوق 80%.

و رغم هذا التقدم النسبي في العلامة الاقتصادية بين تونس و محيطها الإفريقي و بالتحديد في جانب التصدير إلاّ أنّ الفرص المتاحة لتونس في هذا المجال لم تكن بالشكل المطلوب و ذلك بسبب عدة عوائق حالت دون ذلك تمّ التطرق إلى البعض منها أمس خلال الندوة الوطنية التي انتظمت بدار التجمع الدستوري الديمقراطي تحت شعار "تونس في فضائها الإفريقي" تواصل حضاري و شراكة من أجل تنمية متضامنة إلى عدة نقاط تمّ تخصيصها للتعاون التجاري و الاقتصادي الواقع و الآفاق بإشراف السيد عبد الحميد التريكي كاتب الدولة لدى وزير التنمية و التعاون الدولي المكلف بالتعاون الدولي و الاستثمار الخارجي و السيدة سعيدة حشيشة المديرة العامة للتعاون الاقتصادي و التجاري بوزارة التجارة و الصناعات التقليدية.
بعث هيئة إفريقية لتسيير النقل البحري الإفريقي و تدعيم التمثيل الديبلوماسي


يلعب النقل البحري عنصرا محوريا في تسيير الحركة التجارية حيث تقدر نسبة مساهمة هذا القطاع في الحركة التجارية بتونس بنسبة 9 % و تسعى إلى الوصول بهذه المساهمة إلى حدود 20 % خلال السنوات الخمس القادمة ذلك ما أشار إليه ممثل عن وزارة النقل خلال أشغال الورشة, و لكن مشكل النقل يبقى عائقا أمام الحركة الاقتصادية على الصعيد الإفريقي بسبب عدم تطبيق ميثاق النقل البحري من قبل الدول الإفريقية و هو ما يتطلب بعث هيئة إفريقية لتسيير حركة النقل البحري على غرار الهيئة الأوروبية التي ساهمت بدرجة فاعلة في تنمية الحركية التجارية في إطار الدول الأوروبية و ذلك لتسهيل تدفق السلع بين دول القارة الإفريقية ومجابهة المنافسة الأجنبية بالنسبة لدول القارة التي أصبحت تمثل مصدرا للاستثمار والتصدير من قبل القوى الصناعية الكبرى و خاصة الصين التي أصبحت منتجاتها تغزو هذه الأسواق بالإضافة إلى ترسيخ ثقافة استهلاك المنتوج الإفريقي . و بالنسبة لتونس فإن عددا كبيرا من الدول المغاربية تنافس تونس في اكتساح السوق الإفريقية و هو ما يدعو إلى مزيد تعميق آفاق الشراكة بينها و بين الدول الإفريقية و ذلك من خلال تدعيم التمثيل الديبلوماسي في أكثر ما يمكن من الدول حسب ما جاء في عدة مداخلات و تشجيع البنوك على إقامة فروع لها في الدول الإفريقية حتى تكون أقرب ما يمكن من رجال الأعمال و المصدرين و إبرام اتفاقيات تجارية تفاضلية مع البلدان الإفريقية .

كما أشار أحد المتدخلين في أعمال الورشة إلى ضرورة حذف المعاليم الجمرقية بين الدول الإفريقية بآعتبارها أحد أهم العوائق التي تحد من الحركة التجارية بين بلدان القارة و تقف كحاجز أمام الفرص التصديرية المتاحة في هذا الإطار, و بالنسبة للاستثمار التونسي على الصعيد الإفريقي فإن هناك العديد من الفرص المتاحة و التي بإمكانها خلق مواطن شغل لأصحاب الشهائد العليا و ذلك من خلال توفير قروض تمويلية لهذه الشريحة للاستثمار في بلدان القارة الإفريقية و خاصة في قطاع الخدمات الذي يعدّ من القطاعات المستقبلية الواعدة.
الورشة الثانية:التعاون الفنّي والعلمي والتبادل الثقافي



حرصا على دعم التوجه القائم على أساس التعاون الثنائي والمتعدد الأطراف مع الدول الإفريقية الشقيقة والاستفادة من الآفاق الاقتصادية بما يمكّن من إرساء شراكة فاعلة ومتضامنة خدمة للمصالح المشتركة، دأبت بلادنا على تعزيز جهود التواصل والتعاون الفني في كافة المجالات لا سيما التعليم العالي والتنمية الاجتماعية والاتصال والإعلام والشؤون العقارية. ولهذا التأمت الورشة الثانية لتسليط الأضواء على خصوصيات التعاون الفني مع البلدان الإفريقية وما يوفره من كفاءات تونسية يشهد لها في جميع الاختصاصات.

ففي مجال التعاون الصحي، فإن الدول الإفريقية ما فتئت تأنس بالتجربة التونسية في هذا القطاع الحيوي وفي هذا السياق تم انتداب 96 طبيبا تونسيا لدى دولة جنوب إفريقيا سنة 2007 وينتظر إلحاق 56 طبيبا لنفس البلد الإفريقي كما عبرت دول مثل الغابون والنيجر والبينين عن تطلعها لإبرام اتفاقيات بشأن الترحيل الصحي وتجدر الإشارة في هذا الصدد إلى أنّ جمعية نادي البصر قد قامت منذ نشأتها بإجراء 9748 عملية جراحية على مرضى العيون فضلا عن 11511 كشفا على العيون بـ 12 دولة افريقية، وبآعتبار تونس من الدول المصدرة للأدوية والمواد شبه الطبية فقد تلقت عروضا لإقامة وحدات لصناعة الأدوية من دول كالكونغو والكونغو الديمقراطية والبينين. هذا كما يشكل التعاون الفني ركنا أساسيا في التعامل مع الدول الإفريقية إذ تم إيفاد جملة من الكفاءات التونسية للتدريس بكل من جيبوتي والنيجر وجزر القمر وموريتانيا مما ساهم في تطوير منظومات العمل هناك. إضافة إلى تنظيم دورات تجريبية لمختلف الإطارات من بلدان افريقية متعددة بالتعاون مع بعض المنظمات الدولية وقد انتفع بهذا النشاط أكثر من 2700 متدّرب من البلدان الافريقية. كما تم إيفاد كفاءات تونسية لمساعدة بعض البلدان الإفريقية على انجاز برامجها التنموية في مجالات مختلفة مثل الصيد البحري والصحة الإنجابية والقضاء والزراعة والتدريب المهني والاتصالات وطب العيون.

أما في مجال التعليم العالي فقد دأبت تونس على تخصيص مقاعد ومنح دراسية لما لا يقل عن 32 دولة افريقية كما يؤم جامعاتنا ما لا يقل عن 15 ألف طالب إفريقي وما انفكت على تشجيع المتميزين من الطلبة الأفارقة بتمكينهم من إتمام دراستهم العليا في الماجستير والدكتوراه والإقامة في الاختصاصات الطبية. وكذلك الدخول إلى مراحل تكوين المهندسين للمتحصلين على ديبلوم تقني سامي. وتجدر الإشارة إلى أن عدد الطلبة الأفارقة الدارسين في تونس بلغ خلال السنة الجامعية (2008-2009) 745 طالب.

وفي مجال التنمية الاجتماعية فقد حرصت تونس على المشاركة في الاجتماعات الثنائية ومتعددة الأطراف وفي التظاهرات والندوات الإقليمية وسعت في إطار سياستها الخارجية إلى الاستجابة إلى طلبات العديد من الدول الإفريقية و ذلك من خلال:

* تنظيم زيارات ميدانية لفائدة وزراء وفود إفريقية قصد الإطّلاع على التجربة التونسية خاصة في مجال التضامن و مقاومة الفقر و رعاية الفئات ذات الاحتياجات الخصوصية و الضمان الاجتماعي(السينغال,النيجر, الكوت ديفوار, جنوب إفريقيا, بوركينافاسو, الكامرون,جمهورية الكونغو الديمقراطية..)

* تقديم الدعم الفني من خلال وضع خبراء تونسيين على ذمة الدول الإفريقية قصد مساعدة اله

<table borderColor=#2d469f cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%" border=0><tr><td class=md2TPGE></TD>
<td class=mdlTPGE align=right>رابعة غريبي.

بريد ءالكتروني:
[url=mailto://][/url]

</TD></TR></TABLE>

</TD></TR></TABLE>
avatar
عزالدين أحمد
المشرف العام
المشرف العام

ذكر عدد الرسائل : 94
تاريخ التسجيل : 02/05/2007

بطاقة الشخصية
op: 3

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nadialbassar.in-goo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default www.facebook.com

مُساهمة  عزالدين أحمد في الجمعة يوليو 02, 2010 12:07 am

avatar
عزالدين أحمد
المشرف العام
المشرف العام

ذكر عدد الرسائل : 94
تاريخ التسجيل : 02/05/2007

بطاقة الشخصية
op: 3

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nadialbassar.in-goo.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: autre caravane **presse**

مُساهمة  محمد حسين أحمد في السبت أكتوبر 23, 2010 7:06 pm

ا

avatar
محمد حسين أحمد
مراقب عام
مراقب عام

ذكر عدد الرسائل : 19
تاريخ التسجيل : 07/05/2007

بطاقة الشخصية
op: 3

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.gafsa.jeun.fr

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى